فوائد الكركم وعلاج الكثير من الأمراض | شبكة خطوة

فوائد الكركم وعلاج الكثير من الأمراض

فوائد الكركم وعلاج الكثير من الأمراض
جوجل بلس

الكركم

نبتة الكركم لها فوائد عظيمة تم التعرف عليها منذ مئات السنين عن طريق الطب الصيني والهندي حيث استخدموه كعلاج لكثير من الامراض.

فوائد الكركم

1. يساعد في نزول الوزن وحرق الدهون

حيث يتواجد عنصر في الكركم يساعد على تحفيز المرارة لزيادة تدفق وافراز العصارة الصفراء في الجسم والتي لها الدور الاكبر في هضم الدهون وأيضها.

وهذا بدوره يحسن من عملية الهضم ويقلل من أعراض الانتفاخ والغاز. والكركم أيضا مفيد في علاج معظم أشكال التهابات الأمعاء بما في ذلك التهاب القولون التقرحي.

2. فوائد الكركم في محاربة السرطان

ومن فوائد الكركم أنه يحتوي على مادة “كيوركيومين” – وهي العنصر النشط في الكركم- والتي يمكن أن تحفز الخلايا للقيام بالعملية التي تتسبب في التدمير الذاتي للخلايا السرطانية.

إن ملعقة صغيرة من الكركم تساعد فعلا في الوقاية من العديد من السرطانات ومقاومة الاورام السرطانية، بل وتدمير الخلايا السرطانية لاحتوائه على مضادات أكسدة قوية.

وبهذا فقد وجد بأنه قد يساعد في الوقاية من سرطان البروستاتا ووقف نموه، وفي مقاومة سرطان القولون و سرطان الثدي وسرطان الجلد وهو يقلل من خطر الاصابة بسرطان الدم في مرحلة الطفولة. كما وأن له دور في تعزيز آثار بعض أنواع العلاج الكيميائي والتقليل من آثارها الجانبية.

3. مضاد قوي للالتهابات

ومن فوائد الكركم أنه يحتوي على مجموعة كبيرة من المواد المضادة للاكسدة والمواد المضادة للفيروسات وللجراثيم وللفطريات، بالاضافة لاحتوائه على خصائص مضادة للسرطان والمواد المضادة للالتهابات،ولهذا ينصح به كعلاج طبيعي لالتهابات المفاصل. بالاضافة الى ذلك فهو عامل مطهر ومضاد للجراثيم الطبيعية، مفيد في تطهير الجروح والحروق وتسريع التئامها، وهو مسكن طبيعي للالام.

فوائد الكركم للوجه والبشرة

فوائد الكركم للوجه والبشرة

4. فوائد الكركم للوجه والبشرة

وجد أن للكركمين خصائص تساعد على تعزيز صحة البشرة وجمالها وتقوي الشعر وتعالج مشاكله. ولعل أقوى النتائج ظهرت على موضوع علاج حب الشباب واثاره، وتنقية البشرة وتوحيد لونها.

وفي نتائج دراسة أجريت عام 2009 ونشرت في مجلة Phytomedicine تبين أن الكركم يكافح علامات التقدم في السن والتجاعيد.

5. الكركم يساعد في السيطرة على مرض السكري

لقد أظهرت العديد من الدراسات أن المواد المضادة للأكسدة في الكركم تساعد وبفاعلية على تقليل مقاومة الأنسولين وتخفيف مستوياته في الدم، مما قد يكون له دور في منع حدوث مرض السكري من النوع الثاني.

كما أنه له دور في تحسين السيطرة على مستويات الجلوكوز ويزيد من تأثير الأدوية المستخدمة في علاج مرض السكري.

ولكن يجدر الانتباه الى ان تاثيره العكسي قد يكون خطرا على مرضى السكري عندما يقترن تناوله مع أخذ أدوية السكري القوية، مما قد يؤدي لانخفاض نسبة السكر في الدم. لهذا فمن الأفضل استشارة الأخصائي قبل أخذ كبسولات الكركم.

6. يساعد في محاربة الزهايمر

لقد أثبتت الأبحاث دور كبير للكركم في منع أو إبطاء تطور مرض الزهايمر عن طريق إزالة تراكم الترسبات التي تسببه في الدماغ.

ولطالما تم ربط مرض الزهايمر بأصابة الدماغ بالالتهاب، ومن المعروف أن الكركم له الخصائص المضادة للالتهابات والنشاط المضاد للأكسدة. لذلك، فإن الاستهلاك اليومي المنتظم للكركم قد يكون وسيلة فعالة لمنع ظهور مرض الزهايمر وتحسين الذاكرة.

8. الكركم يقلل من مستوى الكولسترول في الدم

لقد أثبتت الأبحاث أن مجرد استخدام الكركم باعتبارها توابل طعام يمكن أن يقلل من مستويات الكولسترول في الدم. فمن المعروف أن ارتفاع الكوليسترول في الدم يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة أخرى. ويمكن الحفاظ على مستوى الكولسترول السليم لمنع العديد من الأمراض القلبية وأمراض الأوعية الدموية.

القيمة الغذائية للكركم

يحتوي الكركم على العديد من العناصر الغذائية الضرورية مثل:

• البروتين

• الألياف الغذائية

• النياسين

• فيتامين C

• فيتامين E

• فيتامين K

العديد من المعادن مثل:

• الصوديوم

• البوتاسيوم

• الكالسيوم

• النحاس

• الحديد

• المغنيسيوم

• الزنك