السعودية : العمل على تسجيل جزر الفرسان في اليونسكو | شبكة خطوة

السعودية : العمل على تسجيل جزر الفرسان في اليونسكو

تسجيل جزر الفرسان في اليونسكو
جوجل بلس

بحسب تغريدة وزير الثقافة السعودي الأمير بدر بن عبدالله، بأنه يتم العمل مع الجهات المختصة لتسجيل جزر الفرسان في اليونسكو، قائلا بأن السعودية تذخر بأنسانها وتنوعها الطبيعي والثقافي.

جزر الفرسان جغرافيا

هي عبارة عن أرخبيل جزر (عدة جزر) متكونة من 84 جزيرة في البحر الأحمر تقع في الجنوب الغربي للمملكة العربية السعودية وتابعة لمنطقة جازان بمساحة تقدر بـ 5408 كيلومتر مربع وتبعد بنحو 42 كيلومتر عن الساحل.

تضم جزر الفرسان العديد من المعالم الأثرية المهمة، منها، القلعة البرتغالية وكباني غرين ومسجد النجدي ومنزل الرفاعي وقلعة لقمان والعرضي.

وهي تُعد من أهم المحميات الطبيعية في المنطقة، حيث يعيش بها غزلان فرسان أو الإدمي الفرساني بالإضافة إلى العديد من الطيور وأيضا السلاحف والدلافين تعيش في خلجان ذلك الأرخبيل.

تتمتع بتنوع طبيعتها، حيث بها الأودية التي تنهي مصبها إلى البحر الأحمر الذي يعش بالحياة الطبيعية تحت الماء والشعب المرجانية والأصداف.

جزر الفرسان تاريخياُ

تأثرت الجزر عبر التاريخ من تعدد الحضارات المتعاقبة عليها، حيث في العهد العثماني  استطاعات الامبراطورية العثمانية جعل البحر الأحمر بحيرة لها، حين سيطرت على ضفتي البحر ومن الشمال والجنوب، وتمت السيطرة العثمانية على الجزيرة في القرن السادس عشر حيث استردها من البرتغاليين.

وفي العهد الإدريسي استطاعوا ضمعها في عام 1912م وكانت بداية استخدام الجزيرة في ذلك العهد في صيد اللؤلؤ، ثم استطاع محمد علي الإدريسي من نزع اعتراف من بريطانيا بضم الجزر وعمل قوة عسكرية عليها.

وفي عهد الملك عبد العزيز، قام بتعزيز قرب الجزر إلى المملكة بإرسال قاضي إليها لحل الخلافات والنزاعات البسيطة التي يرجع بعضها إلى العهد الإدريسي.

وقام الملك بإلغاء إمتيازات استخدام الجزر من قبل الحكومة البريطانية التي كانت قد أبرمت بين محمد علي الإدريسي وبريطانيا، وفي عهدة قام بضم الجزر إلى حكم ابن سعود وأعلن توحيد الدولة تحت مسمة المملكة العربية السعودية.